البريد الألكتروني : ذكرني في المرة القادمة
كلمة المرور: سجل الآن


موسوعة النكت
Cool More
قملة سقطت وانكسرت رجلها ...ليه ؟!! ... تزحلقت برأس واحد أصلع
Go On
واحد مسطول راح للمطعم قال عندكم عشى قالوا ايوه قالهم ليه ماعزمتوني
Maha Ali
صعيدي حط سيارته في بيت مهجور ليش بدو ياها تصير شبح
kong
....
Ali Foda
....محشش ماشى فى الشارع لقى عمود نور مكتوب عليه شقة للايجار قعد يخبط على العمود لغاية
ِِِياسر إبراهيم
....واحد سكران بيقول لمراتو في عندنا لبن قالتلو أيوا قال لها في عندنا عسل قالتلو أيوا
هدي فوزي
....مره واحد وقع من الدور العاشر لقي الناس ملمومين حوليه يقولون الي حصل رد عليهم والله
Ahmed Shrief
....
Abd Allah Ali
مرة واحد عداه العيب خد اللي بعده
ٍأشرف سعيد
استاد بغا يدير فرض لدراري على غفلة..قال ليهم عندكم غدا فرض على غفلة
Ali Foda
مرة ضابط مرور لقى شقته ضيقه عملها إتجاه واحد




أخبار عشوائية
أختراع جهاز يحول راحة اليد إلي شاشة تعمل باللمس  أختراع جهاز  يحول راحة اليد إلي شاشة تعمل باللمس
  
  
1

تحذير من أقتراب وصول كابلات نقل بيانات الإنترنت لطاقتها القصوي حول العالم تحذير من أقتراب وصول كابلات نقل بيانات الإنترنت لطاقتها القصوي حول العالم
  
  

أحفال كبير في نيويورك لمركز التجارة العالمي الجديد بتثبيت قمة البرج اﻷول أحفال كبير في نيويورك لمركز التجارة العالمي الجديد بتثبيت قمة البرج اﻷول
  
  

دراسة: السمنة أحد أهم أسبابها أضطراب مواعيد تناول الطعام دراسة: السمنة أحد أهم أسبابها أضطراب مواعيد تناول الطعام
1
  
2
  
1

جوجل تتفوق على أبل كأعلي علامة تجارية قيمة في العالم  جوجل تتفوق على أبل كأعلي علامة تجارية قيمة في العالم
1
  
  

مطعم ياباني يمنع دخول اﻷزواج ليوم واحد في السنة مطعم ياباني يمنع دخول اﻷزواج ليوم واحد في السنة
  
2
  
1

علماء يعثروا علي فرعون لم يعرف من قبل ويكشف أسرار مؤامرة تقسيم مصر علماء يعثروا علي فرعون لم يعرف من قبل ويكشف أسرار مؤامرة تقسيم مصر
  
  

علماء يستخدموا الأسماك المضيئة ﻷكتشاف الملوثات في الماء علماء يستخدموا الأسماك المضيئة ﻷكتشاف الملوثات في الماء
  
  

بريطانيا : الحكم بالسجن المؤبد لرجل هاجم بمطرقة سائحين من الإمارات بريطانيا : الحكم بالسجن المؤبد لرجل هاجم بمطرقة سائحين من الإمارات
1
  
1
  

دراسة علمية تؤكد الرضاعة الطبيعية ترفع مستوى الذكاء لدي اﻷطفال دراسة علمية تؤكد الرضاعة الطبيعية ترفع مستوى الذكاء لدي اﻷطفال
  
  

صعود السلالم يحافظ على صحة وشباب المخ صعود السلالم يحافظ على صحة وشباب المخ
  
  


أقدم مكتبة ألمانية في مصر مهددة بالإغلاق بعد أكثر قرن من العطاء




أقدم مكتبة ألمانية في مصر مهددة بالإغلاق بعد أكثر قرن من العطاء



إدوارد لامبيليت، صاحب المكتبة الألمانية الشهيرة " لينرت ولندروك" في قلب القاهرة، يعيش الاضطرابات التي تهز العاصمة المصرية عن قرب.
عمر المكتبة الألمانية في القاهرة أكثر من 100 عام ويفكر صحابها حاليا في إغلاقها.
لا تهدأ القاهرة هذه الأيام بسبب العنف المستمر وعدم الاستقرار.
فيما يتزايد عدد القتلى يوما بعد الآخر.
لكن إدوارد لامبيليت كان بعيدا عن تلك الأحداث عندما اندلعت في مسقط رأسه القاهرة.
فقد اختار صاحب أشهر مكتبة ألمانية " لينرت و لندروك" في العاصمة المصرية الانتقال إلى موطنه الثاني سويسرا قبل اندلاع الصدامات الدموية المسلحة بين الجيش وعناصر الإخوان المسلمين.
ومن سويسرا ينتقل بين الحين والآخر إلى الولايات المتحدة، حيث تعيش ابنته.
لم يكن سفره هروبا، كما يقول بنفسه، بل كانت سفرة مقررة منذ أمد طويل.
صاحب المكتبة البالغ من العمر 76 عاما لم يتوقع أن يصل الصراع السياسي في مصر إلى هذه الدرجة من التصعيد.
بدا الأمر بعد تولي الجيش لزمام الأمور وكأنه يسير نحو الأحسن، وأن حالة الركود ستتراجع.
لكن الرياح هبت بما لا تشتهيه السفن، وشهدت القاهرة أعنف الصراعات منذ اندلاع الثورة.
تتواجد المكتبة المعروفة بالخطوط المميزة للوحتها الأمامية فوق المدخل إليها، منذ قرابة 100 عام.
وهي المصدر المهم للكتب العالمية في القاهرة.
والمكتبة معروفة للعامة باسم "المكتبة الألمانية"، رغم أن مديرها سويسريا وليس ألمانيا، كما يقول لامبيليت ضاحكا.
عاش لامبيليت طفولته ومرحلة شبابه في سويسرا.
لكنه ولد في القاهرة وعمل منذ عام 1979 مع والده، كورت لامبيليت الذي كان يدير المكتبة آنذاك.
أما تاريخ تأسيسها، فيعود إلى عام 1924 على يد ألمانيين، المصور المستشرق رودولف فرانتز لينيرت والمحاسب إرنست هاينريش لندروك.
وكان مقرها في البداية مكانا لبيع الصور الفوتوغرافية التي التقطها لينيرت لمناطق في شمال إفريقيا.
ولكن بعد اندلاع الحرب العالمية الثانية بفترة وجيزة تولى ابن لندروك بالتبني، كورت لامبيليت، شؤون المتجر وحوله تدريجيا في عام 1950 إلى مكتبة كبيرة مختصة بالكتب العالمية.
في ذروة نشاط المكتبة آنذاك كان عدد العاملين فيها يصل إلى أكثر من 35 شخصا.
وكان للمكتبة القريبة من ميدان التحرير فرعا في المتحف المصري تديره زوجة إدوارد لامبيليت، روزفيتا، وهي من أصل ألماني وتنحدر من مدينة هايدلبيرغ.
بيد أن عدد العاملين في المكتبة انخفض بمرور الزمن إلى خمسة عشر شخصا.
وتَعرض المكتبة الكثير من الكتب المنوعة، منها دليل السياحة وكتب أدبية مختلفة إلى جانب كتب الطبخ وكتب أدبية متخصصة لطلبة الجامعات.
والكتب المعروضة هي على الغالب باللغة الألمانية، لكن الكتب الانكليزية والفرنسية تطغي هي الأخرى على المعروضات.
ومنذ تولى الإخوان المسلمون السلطة في مصر بدأ عصر انهيار المكتبة العريقة في العالم العربي بشكل سريع.
حكم الإخوان مصر لعام وحد فقط ارتفع خلاله عدد العاطلين عن العمل في عموم البلاد بشكل كبير ومتسارع.
كما انخفض احتياطي البلاد من العملات الصعبة بشكل ملحوظ.
وعن مكتبته في فترة حكم الإخوان يقول لامبيليت غاضبا " كنا نحصل على الطاقة الكهربائية أربع مرات في اليوم وكل مرة لمدة ساعة واحدة فقط".
ويضيف أن الكفاءة باتت مسألة ثانوية، فيما أصبح الانتماء إلى الإخوان أمرا حاسما، حسب تعبيره.
في هذا السياق لا يخادع لامبيليت نفسه ويقول: " لا يوجد في السياسة أناس يتسمون بالنزاهة والإنصاف في أي مكان في العالم، حتى في سويسرا لا يوجد سياسيون من هذا النوع".
في هذه الفترة بات من النادر أن تجد زبونا يتنقل بين رفوف الكتب، في ما كانت الأشهر الماضية "عصيبة" و"كارثية" بالنسبة لجميع رجال الأعمال بمن فيهم لامبيليت.
وانخفض عدد السياح في القاهرة بسبب الظروف الأمنية غير المستقرة.
ونصحت الحكومة الألمانية مواطنيها بتجنب السفر إلى مصر.
أما زبائن المكتبة من المصريين فقد باتوا يتجنبون زيارتها، وكأن الوقت لم يعد ملائما لقراءة الكتب.
ويتذكر لامبيليت الأيام السابقة بحسرة معربا أن "مصر كانت من أكثر البلدان استقرارا، وكان المرء يشعر فيها بذلك الاستقرار أكثر من أوروبا وأمريكا".
ويضيف لامبيليت أن حكومة مبارك أطلقت أثناء الثورة سراح أكثر من 20 ألف مجرم من المحكوم عليهم، يزعزعون حاليا أمن البلاد.
وقد تعرضت زوجته مرتين لعمليات سطو في وضح النهار أمام أنظار الناس في الشارع.
يتأمل رجل الأعمال السويسري أوضاع مصر الحالية بحزن عميق ويقول بحرقة: "عاشت مصر الكثير من الحروب والصراعات.
ومنذ ثورة 1952 نتحدث باستمرار عن أمر مغادرتنا للبلاد.
ولكن بعد كل مرحلة مظلمة تحل مرحلة جديدة مضيئة.
الفترات المظلمة كانت قصيرة، أما الفترات المضيئة الجميلة فقد كانت أطول بكثير".
ويقر الرجل الذي قضى ثلاثة أرباع حياته في مصر وأحب طيبة أهلها وعشق صحراءها، أن الأمور اليوم تبدو مغايرة تماما، حتى أنه لا يستبعد أن يغلق مكتبته أو يسلمها نهائيا لأحد موظفيه.
وفي هذا السياق يقول لامبيليت: "إذا لم يتحسن الوضع، وإذا انتقلت الظروف السورية إلى مصر، فلا جدوى بعد من البقاء في القاهرة".
لم تنحدر مصر بعد إلى مستنقع الحرب الأهلية، لكن مزاج العاملين في المكتبة، وكلهم مصريون، سيء للغاية.
ومن تقاليد المكتبة العريقة أن يحصل العاملون على راتب شهري متواضع، على أن يقتسموا أيضا حصة من أرباح المبيعات شهريا.
وبسبب تراجع المبيعات بشكل كبير، لا يحصل العاملون في المكتبة حاليا على دخل إضافي.
وعن ذلك يقول لامبيليت " يجد الموظفون صعوبة كبيرة في تدبير أمور معيشتهم".
ويتابع "لكني لا استطيع أن أدفع لهم أكثر مما يحصلون عليه الآن.
فوضعنا المالي لا يساعد على ذلك".





1
  
  




إقرأ أيضاً
 الممثل الأمريكي جورج كلوني يتعافى كلياً من الملاريا بعد اصابته في السودان
الممثل الأمريكي جورج كلوني يتعافى كلياً من الملاريا بعد اصابته في السودان

1
  
  
مشروع لجعل الواي فاي مكافئة إذا القيت القمامة في المكان الصحيح
مشروع لجعل الواي فاي مكافئة إذا القيت القمامة في المكان الصحيح

  
  
عفو عام عن
عفو عام عن "قاذفي الحجارة" في كشمير

  
  
مؤسس الفيسبوك يتبرع بملايين الدولار للأعمال الخيرية
مؤسس الفيسبوك يتبرع بملايين الدولار للأعمال الخيرية

1
  
1
  
أنتحار عشرات الحيتان في نيوزيلندا
أنتحار عشرات الحيتان في نيوزيلندا

2
  
2
  
2

أخبار ذات صلة


التعليقات
     

  أضف تعليقك :   

  





عرض : نسخة الجوال || النسخة الكاملة

 
 

: يشرفنا إنضمامك إلينا
+Google‎‎

Loading ...