البريد الألكتروني : ذكرني في المرة القادمة
كلمة المرور: سجل الآن


موسوعة النكت
معتز الهواري
مرة ظابط اتجوز مدرسة خلفوا سلاح التلميذ.
Ali Foda
ماتحطش أمل في حد علشان بعد كدا هو وأمل هيحطوا عليك
Win Man
....ﻗﺎﻝ ﻟﺼﺪﻳﻘﻪ : ﻫﻞ ﺗﺆﻣﻦ ﺑﺎﻟﺤﺐ؟ ﻓﺄﺟﺎﺑﻪ: ﻧﻌﻢ ﺍﻟﺤﺐ ﻫﻮ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻗﺎﻝ
Go On
.... مرة واحد سألوه بتشجع مين قالهم المقاولين العرب قالوله بتحب مين في المقاولين
هدي فوزي
دكتور عيون محشش شاف اشارة المرور حمراء نزل يحطلها قطره.
Abd Allah Ali
.... مرة واحد راح الى طبيب نفساني قال له انا كل يوم أحلم اني أسقط من الطائرة فماذا
Khaled Mohessen
سألوا محشش: ما هي أفضل طريقة لصيد أرنب؟ أجاب: تقليد صوت جزرة.
Ali Foda
.... راجل جتاله فكرة فقال لمراته انا عندى فكرة تيجى نعملها قالته ايه هى؟ قالها نعمل
محمد هلال
.... واحدة كانت متعودة إن هى وأخواتها بيشنكلوا بعض وهما ماشيين بعد ما تجوزت خلت جوزها
Abd Allah Ali
فيه اثنين لونهم اسود تضاربو.....طلعت ريحة كفرات
Lyla Ahmed
صرصور متمرد ليش؟ مو لاقي نعال توقفه عند حده.




أخبار عشوائية
مكالمة هاتفية تكشف سر العثور علي جثة ملقاه بمواقف مستشفى مكالمة هاتفية تكشف سر العثور علي جثة ملقاه بمواقف مستشفى
  
  

بيع لوحات رسمها "قرد" بأكثر من 150 ألف دولار للواحدة بيع لوحات رسمها
  
  

أب كيني يحبس ابنته المعاقه داخل قفص 16 عاما أب كيني يحبس ابنته المعاقه داخل قفص 16 عاما
2
  
  
1

هونغ كونغ: ظهور أنفلونزا الطيور والسلطات تعدم 17 ألف دجاجة هونغ كونغ: ظهور أنفلونزا الطيور  والسلطات تعدم 17 ألف دجاجة
1
  
  

بعد "نايكي" و"بوما" "أديداس" تتعهد بوقف أستخدام المواد السامة في مصانعها بعد
2
  
1
  

شاب تركي يبحث عن رجل رماه بحجر في صغره ليكافئه شاب تركي يبحث عن رجل رماه بحجر في صغره ليكافئه
  
  

الإعلان عن مشروع عملاق بتكلفة عشرات مليارات الدولارات لنقل العاصمة المصرية الإعلان عن مشروع عملاق بتكلفة عشرات مليارات الدولارات لنقل العاصمة المصرية
  
  

كلب يوقف مباراة في الدوري البرازيلي كلب يوقف مباراة في الدوري البرازيلي
  
1
  
1

لاعب مغربي سابق يتعرض للطرد من عمله بسبب حديثة عن المونديال لاعب مغربي سابق يتعرض للطرد من عمله بسبب حديثة عن المونديال
  
1
  
1

سعودية تطلب الطلاق بسبب فتوى تحريم تهذيب الحواجب سعودية تطلب الطلاق بسبب فتوى تحريم تهذيب الحواجب
  
  

سعودي يطلق النار من بندقية ألية علي مطعم لخلافه عن الفاتورة سعودي يطلق النار من بندقية ألية علي مطعم لخلافه عن الفاتورة
  
1
  
1


عالم عراقي فضل العيش في الشارع عن العمل بوكالة الفضاء اﻷمريكية ناسا




عالم عراقي فضل العيش في الشارع عن العمل بوكالة الفضاء اﻷمريكية ناسا



هذا هو حال أصحاب العقليات الفذة، وحال من يحب وطنه ويخلص له، ويفنى حياته فى خدمته، دون انتظار أى مقابل مادى، أو أية إغراءات أخرى.
"العكيلى"، حاصل على دكتوراه فى الكيمياء الذرية؛ وبسبب إخلاصه، وحبه للوطن، اُعتقل وعُذب وشرد, فقد عقله من شدة التعذيب الذى تم على يدِ نظام بائد، وظهر بعد خروجه من المعتقل، فى حالة يذرف لها القلب؛ حيث الملابس المتسخة والممزقة، والشعر الطويل الملئ بالأتربة.
فهذا هو الحال الذى وصل إليه دكتور ذو قيمة مثل الدكتور حميد خلف العكيلى، العراقى و الحاصل على دكتوراه فى الكيمياء الذرية وبروفيسور فى الكيمياء النووية وأستاذ بجامعة كمبردج البريطانية.
ودليلًا على وطنيته رفض هذا الرجل العظيم العمل فى وكالة ناسا، وفضل أن يخدم وطنه ويرتقى به، فعوقب وزج به فى السجن .
ليخرج منه هائما على وجهه فى الشوارع بعد أن فقد عقله؛ لكثرة التعذيب الجسدى والنفسى.
البروفيسور الذى رفض الخروج من بلاده رافضا الإغراءات ينتقل من موقع لآخر فى شوراع بغداد بفضل الحرية والديمقراطية التى جلبتها أمريكا إلى الشعب العراقى.
ورغم الوضع المزرى الذى وصل إليه، مازال تلاميذه من الطلاب والدارسين يلجأون إليه عندما تستعصى عليهم بعض مسائل الكيمياء الذرية, فالرجل لا يزال يحمل عقلية وذكاء رغم كل المآسى والجراح التى مر بها.
وقد أثار ذلك الرأى العام فى العراق، وأحدث حالة من الحزن والاستنكار بين العلماء والباحثين، وطالبوا بعلاجه ورد الاعتبار له.
كما دعا رئيس كتلة المواطن البرلمانية "باقر الزبيدى" الحكومة للبحث عنه، وكتب "الزبيدى" فى صفحته الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك " أنه من جرائم النظام البائد – على حد وصفه.
وأضاف "الزبيدى": "ولكى لا ننسى، الجريمة الأكبر والأعظم، وهو ما تعرض إليه الدكتور حميد خلف العكيلى، الحاصل على دكتوراه الكيمياء الذرية وبروفيسور فى الكيمياء النووية، وكان أستاذًا بجامعة كمبردج البريطانية، والذى سجنه النظام البائد، ولكثرة التعذيب الجسدى والنفسى؛ أصيب بخلل عقلى فضلا عن الأمرض الجسدية التى لحقت به".
وتابع أن "البروفيسور" رفض فى ذلك الوقت العمل فى وكالة ناسا، وفضل أن يخدم وطنه ويرتقى به، مشيرا إلى أنه حتى الآن يساعد الطلبة فى حل مسائلهم المستعصية.
ودعا الزبيدى الحكومة إلى "البحث عن هذا الرجل وإرساله إلى خارج البلد؛ للعلاج النفسى، والاهتمام به، حتى يتم التأكد من شفائه؛ وذلك للاستفادة من هذه العقلية الفذة التى يتمتع بها هذا، بالإضافة إلى حبه، وإخلاصه لوطنه.
وفى المقابل تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعى، صورة للبروفيسور العكيلى، وهو هائم على وجهه فى شوارع بغداد، وكما يبدو فى الصورة يلجأ إليه الطلبة العراقيون؛ عندما تستعصى عليهم بعض مسائل مادة الكيمياء وعلومها المعقدة هل يصعب على حكومة النهب والفساد البحث عن هذا الرجل، وإرساله إلى خارج البلد؛ للعلاج النفسى، حتى يتم شفاؤه، ويقوم بخدمة بلده ثانية، فالرجل لايزال يحمل عقلية وذكاء؛ لأن الكارثة لم تتوقف عنده بل امتدت إلى الأردن الذى يعيش فيه 100 عالم مشهور عالميا فى مجال علوم الذرة، والطاقة، والكهرباء؛ يعيشون تحت خط الفقر، ولايجدون قوت يومهم بعد أن تخلت عنهم حكوماتهم، فأصبحوا بلا مأوى، ويعيشون على الفتات، ليتحول أغلبهم إلى بائعين للعسل والألبان فى حوارى وشوارع عمان.
وفى المقابل تحول الأردن إلى مرتعٍ خصبٍ لعددٍ كبيرٍ من الأثرياء العراقيين بعد أن كان أغلب الموجودين فيه من أصحاب المهن البسيطة؛ لأن طبيعة الخصائص الاجتماعية للأسر الموجودة هناك تؤكد أن أغلب العراقيين يعيشون فى الأردن على المبالغ والأموال التى تحول لهم من بلدهم أى من قبل ذويهم أو من مدخرات لدى تلك الأسر وبنسبة 85%، أما البقية، وهم من فقراء العراقيين الموجودين هناك وأصحاب الاختصاصات المهمة، مثل: الأطباء، فيعتمدون على موارد عمل ومشاريع بسيطة؛ حتى يستطيعوا العيش.





  
  




إقرأ أيضاً
ميسي يهدي أحد أهدافه لطفل مريض
ميسي يهدي أحد أهدافه لطفل مريض

  
  
 فنان سوري تعرض للأعتقال فقرر اﻷنتقام بأغنية ساخرة من النظام
فنان سوري تعرض للأعتقال فقرر اﻷنتقام بأغنية ساخرة من النظام

  
  
حزب الحمير في كردستان العراق يشيد تمثال لحمار للإعلان عن الحزب
حزب الحمير في كردستان العراق يشيد تمثال لحمار للإعلان عن الحزب

  
  
الحزن يصيب مالك الفيسبوك في شهر العسل
الحزن يصيب مالك الفيسبوك في شهر العسل

  
1
  
1
أستخدام بكتيريا في علاج السرطان
أستخدام بكتيريا في علاج السرطان

1
  
1
  

أخبار ذات صلة


التعليقات
     

  أضف تعليقك :   

  





عرض : نسخة الجوال || النسخة الكاملة

 
 

: يشرفنا إنضمامك إلينا
+Google‎‎

Loading ...