البريد الألكتروني : ذكرني في المرة القادمة
كلمة المرور: سجل الآن


موسوعة النكت
Mohamed Helmey
....مرة واحد صعيدى ساكن فى الدور العاشر فراح بيهزر مع مراته فراح رماها من الور العشر
Abd Allah Ali
قروي قال له ولده : يبه رخصتي انتهت .... قال : اكيد من كثر دورانك في الشوارع
Ahmed Shrief
....واحد صعيدي نزل محطة مصر لقى بتاع الأنابيب بيخبط عليها، قال له افتحلي واحدة ساقعة
Maha Salem
....واحدة إتفقت مع زميلتها إنها تكتبلها الإجابات فى ورقة وتديهالها من غير ما المراقبين
Maha Salem
....
Abd Allah Ali
اثنين ركبوا طياره ... واحد طار ... وواحد طبله
Go On
....
ابو محسن
....واحد اسمة فتحيى راح يشتغل فىى ابوظبى عند موطن طيب فقال للموطن انا اميرابوظبى شخصيا
tarik
gggggggggggggggggggggggg
ٍأشرف سعيد
....واحد المرا حاملة تافقات مع راجلها إيلا ولدو بنت يسميوها مبروكة وإيلا ولدوا ولد
tarik
wahad bra ichad saf howa yahrab lih.




أخبار عشوائية
سيدة تجاوزت الثمانين تبدو أصغر من سنها بخمسين عام بسبب البطيخ والعلماء يكشفوا السر سيدة تجاوزت الثمانين تبدو أصغر من سنها بخمسين عام  بسبب البطيخ والعلماء يكشفوا السر
  
3
  
1

تركيا تحتج على مناهج دراسية فرنسية وتطالب بإلغائها تركيا تحتج على مناهج دراسية فرنسية وتطالب بإلغائها
1
  
1
  
1

تأخير الإعلان عن هاتف آيفون 5 يسبب إحباط محبي إبل  تأخير الإعلان عن هاتف آيفون 5 يسبب إحباط محبي إبل
1
  
  

نظافة الأسنان تعمل علي زيادة قوة الذاكرة ونشاطها نظافة الأسنان تعمل علي زيادة قوة الذاكرة ونشاطها
  
1
  
1

طفل يشنق نفسه بالحمام والسبب لا يمكن تخيله طفل يشنق نفسه بالحمام والسبب لا يمكن تخيله
  
  

رجل جزائري حفر قبر لجاره فسقط فيه ميتاً رجل جزائري حفر قبر لجاره فسقط فيه ميتاً
1
  
1
  

دراسة أمريكا: التعليم يساعد علي خفض السمنة دراسة أمريكا: التعليم يساعد علي خفض السمنة
  
  

تركيا : رئيس الوزراء "أردوغان" يشارك في مباراة ودية ويسجل 3 أهداف تركيا : رئيس الوزراء
1
  
1
  
1

"أبل" توظف مخترع "jailbreak" للتصدي للاختراقات الجديد
  
2
  
1

شاب روسي يحاول الإنتحار بعد قيام والديه بحرمانه من الإنترنت شاب روسي يحاول الإنتحار بعد قيام والديه بحرمانه من الإنترنت
1
  
1
  

الكتب المرشَّحة لجائزة مان بوكر ترتفع مبيعاتها  الكتب المرشَّحة لجائزة مان بوكر ترتفع مبيعاتها
1
  
2
  


أتهام جائزة اﻷوسكار بالعنصرية وأزدراء السود




أتهام جائزة اﻷوسكار بالعنصرية وأزدراء السود



بينما خلت ترشيحات الأوسكار التي أعلنت مؤخرا لعام 2016 من أي وجود للسينمائيين السود أو الأمريكيين ذوي الأصول الأفريقية, أشعل هاشتاج "أبيض للغاية" وسائل التواصل الاجتماعي, وسط اتهامات بالعنصرية, وفشل أكاديمية السينما في تحقيق التنوع في ظل رئاسة امرأة سوداء.
ترشيحات 2015 كانت قد أثارت أيضا موجة من الاحتجاجات لافتقادها عنصر التنوع العرقي وخلوها من أفلام السود، فيما عدا ترشيح "سيلما" - من إخراج آفا دوفرنيه وبطولة ديفيد أويلووه - لجائزتي أفضل فيلم وأغنية، وجاءت اختيارات هذا العام لتكون أسوأ وفقا للمتحدثين باسم هيئات السود ومنظمات مناهضة التمييز العنصري، حيث تجاهلت أصحاب البشرة السمراء تماما رغم وجود أعمال لهم تستحق التقدير.
ويرصد النقاد في قوائم ترشيحات 2016 أن الفيلمين اللذين تمكنا من دخول قائمة الترشيحات، ويحملان توقيع الأمريكيين الأفارقة - كما يسمون أنفسهم، لم يترشحا إلا عن عناصرهما من البيض، وأولهما "كريد"، الذي كتبه وأخرجه ريان كوجلر كجزء سابع من سلسلة أفلام "روكي"، وقام ببطولته مايكل بي.
جوردان، وكلاهما من السود، لكن أعضاء أكاديمية فنون وعلوم السينما الأمريكية لم يختاروا سوى رجل أبيض، هو سلفستر ستالون، في فئة أفضل ممثل في دور مساعد، عن تجسيده مجددا دور "روكي بالبوا" الشهير.
أما الثاني فهو الفيلم المهم "مباشرة من كومتون"، الذي أخرجه الأسود "إف.
جاري جراي"، وقام ببطولته مجموعة من الممثلين السود الشباب منهم جيسون ميتشيل وكوري هوكينز وأوشيا جاكسون الصغير، وكانت التوقعات تضعه ضمن فئة أفضل فيلم وفئتي أحسن تمثيل رجال، فإذا به ينال ترشيحا واحدا فقط عن أفضل سيناريو مكتوب مباشرة للسينما لكاتبيه جوناثان هرمان وأندريا بيرلوف، وهما من البيض! بدأت ملامح الهبة ضد الأوسكار تتزايد هذا العام على خلفية تصريحات متتابعة لعدد من النجوم, بعضها وجه انتقادات لاذعة والآخر قرر مقاطعة التكريم.
وأكد الممثل الأمريكي ويل سميث أنه سينضم إلى قرار عدم حضور حفل توزيع جوائز الأوسكار الشهر المقبل.
في هذا السياق, قال المخرج السينمائي سبايك لي والممثلة جادا بينكت سميث وهما أمريكيان من أصول أفريقية إنهما سيقاطعان حفل جوائز الاكاديمية الأمريكية للعلوم والفنون السينمائية في 28 فبراير/شباط المقبل بسبب استبعاد ممثلين سود من الترشيحات.
وكتب لي على تويتر "كيف يمكن للعام الثاني على التوالي ان يكون جميع المتنافسين العشرين في فئة الممثلين من البيض؟".
وقال لي الذي منح جائزة أوسكار فخرية في نوفمبر/تشرين الثاني "40 ممثلا أبيض في عامين ولا يوجد بينهم واحد أسود على الإطلاق"!.
وفي هذا الإطار أيضا، جاء تصريح جيل روبرتسون، رئيس اتحاد نقاد السينما الأمريكيين الأفارقة، بأن الترشيحات صدمته لكنها لم تفاجئه، لاقتناعه بعدم وجود أي تواصل لبني جلدته مع أعضاء الأكاديمية، قائلا إنه يجب بذل المزيد من الجهد لإقناعهم بأهمية التنوع وبضرورة تقبل الآخرين وقد تعرضت رئيسة أكاديمية العلوم والفنون السينمائية الأمريكية التي تنظم الأوسكار شيريل بون أيزاكز وهي من أصول أفريقية, لضغوط كبيرة من الممثلين والمخرجين من غير البيض.
وتعهدت أيزاكز بتغيير خريطة العضوية في الأكاديمية بما يتوافق مع خصوصية الولايات المتحدة كأمة قائمة على التنوع العرقي.
وشهد يونيو/حزيران الماضي بالفعل دخول 322 عضوا جديدا، لكن ذلك لم يكن كافيا لإحداث التغيير في ترشيحات الأوسكار نظرا للوائح الأكاديمية التي لا تمنح حق التصويت للأعضاء الجدد.
يشار إلى أن ترشيحات 2016 تعد المرة الثالثة منذ عام 1998 التي لا يرشح فيها أي ممثل أو ممثلة سوداء، والثانية على التوالي بعد عام 2015.
وجاء اختيار هذا العام ليشمل عشرين مرشحا لجوائز أفضل ممثل وأفضل ممثلة وأفضل ممثل مساعد وأفضل ممثلة مساعدة لهذا العام جميعهم من ذوي البشرة البيضاء.
ويذكر أن لجائزة اﻷسكار تاريخ طويل من العنصرية ففي عام 1939، نالت الممثلة هاتي ماكدانيال «جائزة أوسكار» أفضل ممثلة مساعدة، كأول أفريقية أميركية، عن دورها كخادمة منزل في «ذهب مع الريح» (1939).
طغت خطوة «أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة» المثالية حينها، على ما حدث في كواليس الحفلة.
بعد إجراءات متشددة، استطاعت هاتي الدخول إلى القاعة، لكن لم يسمح لها بالجلوس مع فريق العمل وممثليه على الطاولة نفسها.
أما الأدوار التمثيلية التي نالتها ماكدانيال بعد منحها الجائزة، فقد كرستها بدور الخادمة عبر حوالي 70 دوراً لتعلق على ذلك قائلةً: «انقلبت الجائزة عليّ».
تختصر هذه الحادثة علاقة الأفارقة الأميركيين مع «الأوسكار».
لا بد من العودة إليها مع غياب الترشيحات الأفريقية، العام الماضي والسنة الحالية عن 20 جائزة تمثيلية، فيما لم يتسلم أي أفريقي أو أفريقية جائزة أفضل مخرج منذ تأسيس الأوسكار عام 1927.
لذا، ليست الخطوة التي قام بها بعض المخرجين والفنانين السود لمقاطعة حفلة تسلم «جوائز الأوسكار» مساء الأحد 28 الحالي، سوى خطوة منتظرة من قبل كثيرين.
Oscarsowhite# انتشر هذا الهاشتاغ سريعاً بعدما أعلن المخرج سبايك لي على صفحته على تويتر أنه سيقاطع «الأوسكار» مع زوجته، فالتحق به ويل سميث وزوجته جادا بينكيت سميث ومايكل مور وغيرهم.
لقد استبعد ويل سميث عن دوره في Concussion وصامويل إل جاكسون عن The Hateful Eight، وإدريس إلبا عن Beasts Of no nation.
الجلبة التي أحدثها خبر المقاطعة في كواليس الأوسكار، أدت إلى خروج أرقام ووقائع صادمة تظهر غياب التنوع عن الجائزة.
فيما يشكل الأفارقة 13% من سكان أميركا، إلا أنهم لم ينالوا إلا 10% من جوائز الأوسكار خلال قرن كامل.
رغم الإجحاف الواضح بحقهم، تبدو مشاركة الأفارقة أرحم من اللاتينيين الذين يشكلون 16% من سكان أميركا، ونال ممثلوهم فقط 3% من الجوائز فقط، أو من الآسيويين الذين يشكلون 6% من السكان فيما حصدوا 1% من الجوائز.
الإجحاف بحق الأقليات الإثنية والجندرية شكل سمة أساسية تاريخية في الأوسكار.
لكن ربما علينا العودة إلى هوليوود أيضاً، كما علق بعض الفنانين المعترضين والمقاطعين بأن غياب التنوع «لا يقتصر على الأوسكار أو القائمين عليه فحسب بل يرتبط بـنظام إنتاج الأفلام في هوليوود».
هذا ما أكّدته دراسة أ أنجزتها جامعة «جنوب كاليفورنيا» أجرتها على أكثر من 400 فيلم ومسلسل تلفزيوني من 2014 حتى 2015.
نتيجة الدراسة تؤكد أن # HollywoodSoWhite.
ركزت الدراسة بشكل أساسي على تهميش هوليوود للأقليات الإثنية والجندرية لتتوصل إلى أنّ «صناعة الأفلام أشبه بنادٍ للذكور البيض والمستقيمين».
وقد توصلت إلى أن الإناث قمن بتأدية الأدوار المتحدثة بنسبة 34%، و29% كممثلات، و15% كمخرجات، و29% ككاتبات سيناريو.
ولناحية وظائف الإخراج في الأفلام، فقد وصلت نسبة النساء إلى 4% من بينهن امرأتان من أصول أفريقية.
أما في ما يخص المثليين والمزدوجين والمتحولين جنسياً، فقد أتت النتائج كارثية، فـ 2% منهم فقط شاركا كشخصيات متحدثة.





  
  






التعليقات
     

  أضف تعليقك :   

  





عرض : نسخة الجوال || النسخة الكاملة

 
 

: يشرفنا إنضمامك إلينا
+Google‎‎

Loading ...