البريد الألكتروني : ذكرني في المرة القادمة
كلمة المرور: سجل الآن


موسوعة النكت
Cool More
.... كان فية أسد يطارد غزال وكل ما التفت الأسد وراه شاف الثعلب يطارد معه المهم بعد
newman
مرة واحد بلدياتنا حب يعمل روش كتب على الشومة أديداس
Abd Allah Ali
فيه واحد قروي زور فلوس واكتشفوه ....لانه مزور ورقه 600
kong
محشش احترق محله ..... قال الحمد لله إني كنت عامل تخفيضات
Walied Farid
....حرامى دخل شقة علشان يسرق لقا واحدة تخينة اوى اعدت عليه وقالت لابنها نادى ابوك
ٍأشرف سعيد
....موظف اتصل على تلفون مديره اثناء العمل بالخطأ و قال له هات واحد شاي على مكتبي بسرعة
هدي فوزي
واحد قصير...... اهله بيمنعوه يدخن في البيت ؟؟؟ يخافون يحرق الفرشة
ٍSoha Khaled
....مرة واحد طالع فلقى عيل صغير فبيقلو عايز حاجة يا حبيبى قالة اه ياعمو ممكن ترنلى
Ahmed Shrief
....
Samah Omar
....
محمد هلال
....مساطيل قاعدين بيصيدوا جراد، عدّت من فوقيهم هليكوبتر .. واحد منهم قال جت أمهم ..




أخبار عشوائية
منظمة دولية تطلق برنامج للحواسيب لحماية الناشطين من تجسس الحكومات منظمة دولية تطلق برنامج للحواسيب لحماية الناشطين من تجسس الحكومات
  
  

رسالة نصية قصيرة من هاتف تنقذ حياة رجل رسالة نصية قصيرة من هاتف تنقذ حياة رجل
1
  
1
  

فتاة هندية تبكي دماء بدل الدموع فتاة هندية تبكي دماء بدل الدموع
2
  
  

حملة لحماية "شيطان تسمانيا" من الانقراض بسبب السرطان حملة لحماية
1
  
1
  

مطعم سويسري يقدم أغرب بيتزا في العالم بسم الأفاعي والعقارب مطعم سويسري يقدم أغرب بيتزا في العالم بسم الأفاعي والعقارب
1
  
  

إنتحار 4 في يوم واحد في الذكري السنوية اﻷولي للثورة بتونس  إنتحار 4 في يوم واحد في الذكري السنوية اﻷولي للثورة بتونس
  
1
  
1

إصابة السفير الأمريكي بكوريا الجنوبية أثر هجوم رجل عليه بسكين إصابة السفير الأمريكي بكوريا الجنوبية أثر هجوم رجل عليه بسكين
  
  

نصائح الخبراء ﻷختيار كلمات مرور يصعب أكتشافها نصائح الخبراء ﻷختيار كلمات مرور يصعب أكتشافها
2
  
1
  

شركة أديدس تنتج أخذية رياضية من قمامة البحار والمحيطات شركة أديدس تنتج أخذية رياضية من قمامة البحار والمحيطات
1
  
  

طفل يحصل على 3 شهادات جامعية ويسعى لجائزة نوبل طفل يحصل على 3 شهادات جامعية ويسعى لجائزة نوبل
  
  

أبل تعتزم إطلاق ساعة يد قادرة علي تزامن البيانات من الهاتف أبل تعتزم إطلاق ساعة يد قادرة علي تزامن البيانات من الهاتف
  
  
1


التواصل باللمس يساعد في نمو أدمغة حديثي الولادة




التواصل باللمس يساعد في نمو أدمغة حديثي الولادة



خلصت دراسة جديدة إلى أن التواصل باللمس بين حديثي الولادة والوالدين أو القائمين على رعايتهم قد يساعد في تشكيل استجابة أدمغتهم للمس وهو حاسة ضرورية للتواصل الاجتماعي والعاطفي.
وربطت أبحاث كثيرة سابقة بين التواصل باللمس وفوائد لها علاقة بنمو حديثي الولادة المبتسرين ومكتملي النمو على حد سواء ومن بينها تحسن النمو والنوم والتطور الحركي.
كما ربطت أبحاث بين الرضاعة الطبيعية وغيرها من أشكال الدعم باللمس والحد من الضيق أثناء وخز الإبر والإجراءات الطبية المؤلمة الأخرى.
وفي إطار الدراسة الجديدة اختبر الباحثون استجابة 125 طفلا مبتسرا ومكتمل النمو للمس الرقيق.
وتوصلت الدراسة إلى أنه وبشكل عام كانت استجابة المبتسرين للمس أقل بالمقارنة مع مكتملي النمو.
وأشارت النتائج أيضا إلى أن استجابة الأطفال المبتسرين الذين تلامسوا أكثر مع أبويهم والقائمين على رعايتهم للمس كانت أقوى مقارنة بالمبتسرين الذين لم يحظوا بمثل هذا الدعم.
وقالت ناتالي ميتر من مستشفى نيشونوايد للأطفال في مدينة كولومبوس بولاية أوهايو الأميركية وهي كبيرة الباحثين في الدراسة “تضيف نتائجنا إلى إدراكنا أن التعرض للمزيد من أنواع هذا الدعم باللمس يمكن أن يؤثر بالفعل في الطريقة التي يعالج بها الدماغ حاسة اللمس الضرورية للتعلم والتواصل الاجتماعي العاطفي".
وأضافت “المدهش هو أن الإجراءات المؤلمة التي من المعروف أنها تؤثر في معالجة الدماغ للألم تؤثر أيضا سلبا في معالجة اللمس".
وولد الأطفال المبتسرون المشاركون في الدراسة بين الأسبوعين الرابع والعشرين والسادس والثلاثين من الحمل فيما ولد الأطفال مكتملو النمو بين الأسبوعين الثامن والثلاثين والثاني والأربعين من الحمل.
وأشارت ميتر إلى أن نمو حديثي الولادة خاصة في الشهور القليلة الأولى يتأثر كثيرا باللمس والصوت لأن نظام الرؤية يكون غير ناضج إلى حد كبير.
ويكون اللمس بالنسبة إلى الرضع وسيلة لمعرفة الأشياء المحيطة وطريقة مبكرة للتواصل مع الوالدين.
ولقياس استجابة حديثي الولادة للمس قام الباحثون بتعريضهم لنفخة هواء بسيطة، وإذا استطاع دماغ حديثي الولادة الاستجابة لهذه اللمسة فيمكنهم تعلم أيضا التمييز بين الملامس المختلفة مثل الفرق بين ملمس بشرة الأم وجسم صلب أو التمييز حتى بين وجنة الأب الخشنة ووجنة شقيقتهم الناعمة.
وكتب الباحثون في دورية “كارنت بايولوجي” على الإنترنت يوم 16 مارس أن حديثي الولادة الذين كانوا في وحدة الرعاية المركزة وقضوا المزيد من الوقت في التلامس الرقيق مع والديهم والقائمين على رعايتهم كانت استجابتهم أقوى للمس مقارنة بمن لم يحظوا بمثل هذا التلامس الرقيق.
وخلص الباحثون إلى أن زيادة التلامس الرقيق لكل حديثي الولادة خاصة المبتسرين يمكن أن تساعدهم على تطوير التسلسل المنطقي المطلوب لمهارات الإدراك والاتصال.





  
  






التعليقات
     

  أضف تعليقك :   

  





عرض : نسخة الجوال || النسخة الكاملة

 
 

: يشرفنا إنضمامك إلينا
+Google‎‎

Loading ...