البريد الألكتروني : ذكرني في المرة القادمة
كلمة المرور: سجل الآن


موسوعة النكت
محمد هلال
....مرة واحد محشش قاعد قدام بيت واتنين تؤام معديين فتنح اووووووي وراح قايل بينا اوي
ِِِياسر إبراهيم
....واحد سكران بيقول لمراتو في عندنا لبن قالتلو أيوا قال لها في عندنا عسل قالتلو أيوا
Samah Omar
مرة واحد غبي مات نزل عليه 62 ملاك 2 بيحاسبوه و60 بيفهموه انه مات
Go On
.... مرة واحد سألوه بتشجع مين قالهم المقاولين العرب قالوله بتحب مين في المقاولين
Ali Foda
....لما بنت تقولك مفيش فرق بين بنت و ولد U Feel Like طيب انا اعرف امشي والقميص بتاعي
Walied Farid
مرة واحد محترم شاف ساعة واقفة جبلها كرسى.
Ahmed Shrief
مرة واحد احول اجوز واحدة حولة خلفو واحد ف الشقة التانية.
Cool More
.... حرامي ( نذل ) دخل بيت .. ما لقى شيء يسرقه ... اتصل على أمريكا .... وترك السماعة مرفوعه
Cool More
.... كان فيه واحد يدور مطعم نظيف ، لقا مطعم مكتوب عليه حاربنا الذباب فرح ودخل وأول
ِِِياسر إبراهيم
....فيه واحد مابيحبش زوجته ابدا ومع ذلك لما سافر اخدها معاه ليه؟؟؟؟ علشان لما يرجع
Abd Allah Ali
فيه خروف راكب بحوض السيارة ويرفس ... ليش ...؟ يبي يركب بالغمارة قدام




أخبار عشوائية
غرامة على سائق دراجه هوائية لتجاوز السرعة المسموح بها  غرامة على سائق دراجه هوائية لتجاوز السرعة المسموح بها
3
  
3
  
1

كويتية تعاقب ابنة زوجها بنشر صورها على الإنترنت كويتية تعاقب ابنة زوجها بنشر صورها على الإنترنت
  
1
  

رفع دعوة قضائية علي فنان مصري شهير تتهمة بالنصب لقيامة ببطولة مجموعة من الإعلانات رفع دعوة قضائية علي فنان مصري شهير تتهمة بالنصب لقيامة ببطولة مجموعة من الإعلانات
  
  

أكتشاف كوكب صالح للحياة علي بعد عدة سنوات ضويئة من اﻷرض أكتشاف كوكب صالح للحياة علي بعد عدة سنوات ضويئة من اﻷرض
1
  
1
  

السودان يتصدر الدول العربية من حيث حالات الإنتحار السودان يتصدر الدول العربية من حيث حالات الإنتحار
  
  

كاكا يقوم بزيارة إلي مسجد في دبي ويتعرف على تعاليم الإسلام  كاكا يقوم بزيارة إلي مسجد في دبي ويتعرف على تعاليم الإسلام
1
  
1
  

الشرطة النيوزيلاندية تعتذر لصاحب موقع "ميجا أبلود" المتهم بالقرصنة الشرطة النيوزيلاندية تعتذر لصاحب موقع
  
  

فنان يبتكر طريقة جديدة لرسم اللوحات الفنية بأستخدام أشعة الليزر فنان يبتكر طريقة جديدة لرسم اللوحات الفنية بأستخدام أشعة الليزر
  
  

تعرف علي أخطر اﻷشياء التي تقود إلي تدمير الحياة الزوجية الناجحة تعرف علي أخطر اﻷشياء التي تقود  إلي تدمير الحياة الزوجية الناجحة
  
  

بحريني يطلق موقعاً لتطبيقات "آبل" لفاقدي البصر العرب بحريني يطلق موقعاً لتطبيقات
  
  

أستخدام ألعاب الكمبيوتر في تنمية ذكاء الأطفال  أستخدام ألعاب الكمبيوتر في تنمية ذكاء الأطفال
1
  
2
  
1


أوباما يقول أقوي خطاب مؤيد لإسرائيل في تاريخ الأمم المتحدة




 أوباما يقول أقوي خطاب مؤيد لإسرائيل في تاريخ الأمم المتحدة



اجتاحت الدولة العبرية أمس الخميس (22-9-2011) موجة عارمة من النشوة والشعور بالانتصار بعد إلقاء الرئيس الأمريكي باراك أوباما خطابه، الذي وصف بأنه كان خطابا صهيونيا، وأنه لأول مرة في تاريخ إسرائيل يُعرب الرئيس الأمريكي عن تبنيه الكامل لمواقف تل أبيب.
وأبرز الإعلام العبري على مختلف مشاربه الخطاب التاريخي لأوباما، من جهته شكر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس الأمريكي على وقوفه إلى جانب إسرائيل، وعلى جهوده لمساعدة إسرائيل في الأمم المتحدة.
وقال نتنياهو إن الطريق الوحيد للوصول إلى السلام الشامل هو المفاوضات فقط والتي تقوم على التفاهم والاعتراف المتبادل.
وأضاف أن الرغبة الفلسطينية في اختصار الطريق لن تنجح، وأنه على ما يبدو يسعى الفلسطينيون إلى الحصول على دولة بدون أن يكونوا جاهزين للسلام مع إسرائيل، كذلك زعم أن تجنب المفاوضات سيئ لإسرائيل وللفلسطينيين وللسلام، وأنه لا يوجد طريق مختصر.
وتوجه نتنياهو إلى أوباما بالقول إن جهودك هي شهادة شرف.
من جهته رحب وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان بخطاب أوباما، وقال إنه يتبنى الخطاب بكليته.
وأضاف ليبرمان، الذي كان يتحدث من نيويورك إلى ممثلي وسائل الإعلام العبرية ببث حي ومباشر، أنه لا يعتقد أنه سيجري التصويت على الدولة الفلسطينية، حتى في الجمعية العامة.
وأضاف: لقد حصل الفلسطينيون على المكاسب الإعلامية، وهم يدركون أن خطوة أخرى سوف تؤدي إلى تطورات غير مرغوبة، وأنهم يدركون أن ذلك ليس من مصلحتهم، وليس من مصلحة المجتمع الدولي.
علاوة على ذلك، عبر ليبرمان عن الرضا من عدم ذكر حدود 67 في خطاب أوباما، وقال إنه خطاب حليف، وأضاف أن الطريق إلى السلام تمر عبر المفاوضات فقط.
وقال أيضا إن إسرائيل على استعداد للذهاب إلى أقصى حد مع المطالب الأمريكية، ولكنه ليس على استعداد لتجميد الاستيطان حتى ليوم واحد.
من جهتها قال زعيمة حزب كاديما ورئيسة المعارضة، تسيبي ليفني، إن أوباما عرض الصراع بصورة متزنة، وأنه صدق عندما قال إن السلام يتحقق فقط عن طريق المفاوضات وليس بقرارات من الأمم المتحدة.
وأضافت أن المسؤولية عن سلام وأمن الأطفال في إسرائيل ملقى على عاتق القيادة الإسرائيلية، وعلى نتنياهو أن يبادر الآن إلى تجديد العملية السياسية، ليس لأنها جيدة للفلسطينيين بل لأنها من مصلحتنا، بالإضافة إلى ذلك، قالت ليفني إن الخطابات في الأمم المتحدة لن تغير شيئا على الأرض، وأن مجرد تجديد المفاوضات السياسية يمنع القرارات في الأمم المتحدة ويمنع عزلة إسرائيل.
وقالت عضو الكنيست تسيبي حوطبيلي، وهي من صقور حزب (الليكود) الحاكم إن أقوال أوباما تفرغ المسعى الفلسطيني من مضمونه، وتوفر الدعم لمطالب إسرائيل.
وبحسبها كان من الواضح أيضا للرئيس أوباما الذي تسلم منصبه مع يد ممدودة للفلسطينيين أنهم رافضون للسلام، على حد تعبيرها.
في نفس السياق قال مراسل صحيفة 'معاريف'، الذي أجرى لقاء مع رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، إن خطاب أوباما يعتبر الأكثر تأييدا لإسرائيل منذ أن تسلم مهمات منصبه، لافتا إلى أن الخطاب أثار غضبا عارما في صفوف القيادة الفلسطينية إلى درجة دفعت بأحد كبار المسؤولين في حركة فتح يصف أوباما بأنه دمية في يد الصهاينة.
في نفس السياق، كشفت صحيفة 'يديعوت أحرونوت' النقاب عن أن اللقاء المغلق الذي عقد بين نتنياهو وأوباما قبل المؤتمر الصحافي المشترك، والذي استمر ساعة واحدة، تناول عددا من القضايا، منها، كما قالت الصحيفة، استئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين، التغيرات الأخيرة التي طرأت على الشرق الأوسط، أيْ الثورات في العالم العربي، تدهور العلاقات بين إسرائيل وتركيا، تعاظم الجهود الإيرانية الهادفة إلى إرسال مزيد من الأسلحة إلى حزب الله في لبنان، وضرورة تشديد العقوبات المفروضة على إيران لمنعها من امتلاك أسلحة نووية، على حد تعبير الصحيفة العبرية.
وكتب المعلقان البارزان في الصحيفة، ناحوم بارنيع وشيمعون شيفر، الموجودان في نيويورك، مقالا جاء فيه أن خطاب أوباما أثار موجة من الفرح في صفوف حاشية رئيس الوزراء نتنياهو، ليس فقط لأنه لم يتبن جميع الحجج الإسرائيلية إزاء اعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطينية تقام من جانب واحد فحسب، بل تبنى أيضا الرواية الإسرائيلية الأساسية، والقائلة إن الدولة العبرية هي دولة صغيرة محاطة بأعداء يتطلعون إلى القضاء عليها، وأن أطفالها معرضون للخطر يوميا، وأن جيرانها يربون أطفالهم على الكراهية والحرب، فضلا عن كونها مهددة بالخطر النووي الإيراني.
وبحسبهما فإن الرئيس الأمريكي تغير كثيرا منذ خطابه في جامعة القاهرة سنة 2009، والذي حرص فيه على أن يصف بكلمات مماثلة معاناة الفلسطينيين، كما أنه تغير كثيرا منذ الخطاب الذي ألقاه في أيار (مايو) الماضي والذي حدد فيه أسس إقامة دولة فلسطينية في حدود 1967.
ومع ذلك، أكد بارنيع وشيفر، على أن هذا التغيير الكبير نابع أساسا عن رغبة أوباما في أن يفوز بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات الرئاسية التي ستجري في العام المقبل، وبالتالي فإنه من الطبيعي أن يأخذ في اعتباره منذ الآن أصوات الناخبين الأمريكيين اليهود.
وأضافا أن ما يجب الانتباه إليه هو أنه في السابق كان موضوع العلاقات مع إسرائيل محل إجماع في الحلبة السياسية الأمريكية، لكن يبدو أن الانتخابات الرئاسية المقبلة ستكون أول انتخابات يصبح فيها هذا الموضوع محل خلاف كبير.
وبرأيهما فإن الغضب الفلسطيني من أوباما مرده حقيقة أن هذا الخطاب يشكل تعبيرا عن تخلي إدارة أوباما الحالية عن جهودها الرامية إلى إبرام اتفاق إسرائيلي - فلسطيني، والذي يبدو أنه سيستمر حتى موعد الانتخابات الرئاسية القادمة، أيْ بعد سنة وحوالي الشهرين، على حد تعبيرهما.
في السياق ذاته، نقلت الصحيفة تحت عنوان (سفيرنا في الأمم المتحدة)، عن رون درمر، مستشار نتنياهو للأمن القومي، استنادا إلى معلق يهودي أمريكي أن منصة الأمم المتحدة لم تسجل في تاريخها مثل هذا الخطاب المؤيد لإسرائيل.
على النقيض، قال المحلل السياسي في صحيفة 'هآرتس'، أري شافيط إنه بفضل نتنياهو وليبرمان تحولت إقامة الدولة الفلسطينية إلى بؤبؤ عين العالم برمته، كما أنه بفضل رئيس الوزراء ووزير الخارجية، قال شافيط، لا توجد اليوم دولة مكروهة ومحتقرة أكثر من الدولة اليهودية، على حد تعبيره.
أما المدير العام الأسبق لديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيتان هابر، فقد قال إن السلام بين إسرائيل والفلسطينيين أصيب في نيويورك برصاص أوباما، ذلك أن رئيس الولايات المتحدة أوضح للفلسطينيين أن يده ممدودة لإسرائيل وليس لهم، على حد تعبيره.





1
  
1
  




إقرأ أيضاً
ممثل عالمي يلقن
ممثل عالمي يلقن "رامز جلال" درساً قاصياً عقب عمل مقلب معه

  
  
طبيب سعودي يقضي أكثر من ثلاثة أيام بلا نوم للتعرف علي أضرار السهر
طبيب سعودي يقضي أكثر من ثلاثة أيام بلا نوم للتعرف علي أضرار السهر

  
  
شركة
شركة "أبل" تتعهد بخفض استخدامها للماء وانبعاثات الكربون

1
  
1
  
سيدة توصي لجارتهابملايين الدولارات بسبب مساعدتها بأعمال المنزل
سيدة توصي لجارتهابملايين الدولارات بسبب مساعدتها بأعمال المنزل

  
  
دراسة : لندن هي الوجهة الأولى عالمياً للباحثين عن عمل وأستقرار
دراسة : لندن هي الوجهة الأولى عالمياً للباحثين عن عمل وأستقرار

  
  

أخبار ذات صلة


التعليقات
     

  أضف تعليقك :   

  





عرض : نسخة الجوال || النسخة الكاملة

 
 

: يشرفنا إنضمامك إلينا
+Google‎‎

Loading ...