البريد الألكتروني : ذكرني في المرة القادمة
كلمة المرور: سجل الآن


موسوعة النكت
Mohamed Helmey
....واحدة مصرية ماشية في امريكا فواحد عاكسها فقالتلو: ((collect your self azarwise I will collect za street
Ali Foda
....دخل حبيبها السجن في قضية لم يرتكبها فحولت مسار دراستها لتدرس المحاماة وبعد
Ali Foda
....بعض الذكاء مهلكة ************ يحكى ان ثلاثة اشخاص حكم عليهم بالإعدام بالمقصلة ، وهم
Ali Foda
ومين فينآا مكبرش خطو وهو بيكتب موضوع آلتعبير
محمد هلال
.... واحدة كانت متعودة إن هى وأخواتها بيشنكلوا بعض وهما ماشيين بعد ما تجوزت خلت جوزها
kong
‏كان في مرة واحد ذكي قرر يعمل عملية تجميل ليوسع عيونه قام فتحهم على بعض
Walied Farid
مرة واحد محترم شاف ساعة واقفة جبلها كرسى.
Mahmoud Elsaid
....واحد شاري لامه عصفورين, ‏واحد بغني والثاني ساكت سالتا ‏امه واحد بغني و ليش الثاني
Ahmed Shrief
رقاصة راحت لدكتور معدة قالها عندك فرح فى المعدة.
cool more
مدير مدرسة عمل فرح وزع علي المعازيم ارقام جلوس
Walied Farid
مرة واحد محترم شاف ساعة واقفة جبلها كرسى.




أخبار عشوائية
وفاة سمكة قرش اختناقًا بعد ابتلاعها أسدًا وفاة سمكة قرش اختناقًا بعد ابتلاعها أسدًا
  
  

روسيا تفتتح أكبر حلبة تزلج علي الجليد في العالم روسيا تفتتح أكبر حلبة تزلج علي الجليد في العالم
  
  

تقنية بريطانية مبتكرة لإنتاج البنزين من الماء والهواء تقنية بريطانية مبتكرة لإنتاج البنزين من الماء والهواء
1
  
1
  

بيروت أغلي مدينة عربية للوافدين والعاصمة اﻷردنية تحتل المركز الرايع  بيروت أغلي مدينة عربية للوافدين والعاصمة اﻷردنية تحتل المركز الرايع
1
  
1
  

شركة فرنسية تسعي لإنتاج أغرب شوكولاته في العالم شركة فرنسية تسعي لإنتاج أغرب شوكولاته في العالم
1
  
1
  

أصغر موظفة تأمينات في مصر عمرها 9 سنوات أصغر موظفة تأمينات في مصر عمرها 9 سنوات
  
  

خادمة إثيوبية تستعين بالشيطان لتحول حياة أسرة إلى جحيم وعذاب خادمة إثيوبية تستعين بالشيطان لتحول حياة أسرة إلى جحيم وعذاب
1
  
  

دراسة بريطانية: الولادة في المنزل تقلل الإصابة بالنزيف دراسة بريطانية: الولادة في المنزل تقلل الإصابة بالنزيف
  
1
  
2

الإمارات : بيع رقم هاتف مميز بـ 2.2 مليون دولار وهو الأعلي في العالم الإمارات : بيع رقم هاتف مميز بـ 2.2 مليون دولار وهو الأعلي في العالم
1
  
2
  
1

وفاة أطول رجل عربي وثاني أطول رجل في العالم وفاة أطول رجل عربي وثاني أطول رجل في العالم
  
  

علاج جديد لتحلل الإبصار لكبار السن علاج جديد لتحلل الإبصار لكبار السن
  
  


تعرف علي العالمة "باولا هيرتفيج" رائدة ومؤسسة علم الوراثة الإشعاعية




تعرف علي العالمة



"باولا هيرتفيج" هي عالمة وراثة ألمانية، درست تأثير الإشعاع على الكائنات الحية، وساعدت في نشر المعرفة بالآثار الضارة والمدمرة للإشعاع على الحيوان والإنسان، خصوصا الأطفال والأجنة، وتعد رائدة في مجال البيولوجيا الإشعاعية، وأحد مؤسسي علم الوراثة الإشعاعي.

في الجينات

في أسرة اشتهرت بالعلوم، ولدت "باولا هيرتفيج" في برلين بألمانيا عام 1889م، الأب "أوسكار هيرتفيج"، كان عالما في البيولوجيا والتشريح، والعم "ريتشارد هيرتفيج"، مؤسس علم الحيوان التجريبي في ألمانيا، ولهما- الأب والعم- تنسب نظرية طبقات الجراثيم، التي تنص على أن كل الأعضاء تنبني على ثلاث طبقات أساسية من الأنسجة.
منذ التحاقها بالمدرسة الابتدائية، أظهرت "باولا" اهتماما بالعلوم، وشجعتها الأسرة، حتى صار اهتمامها الرئيس هو علوم البيولوجيا (الأحياء)، وعلى وجه الخصوص، الأحياء التطورية والوراثة.
بعد أن أتمت دراستها الثانوية، التحقت "باولا" بجامعة فريدريك فيلهلم (جامعة همبولدت الآن) في برلين، لدراسة البيولوجيا والكيمياء، لتتخرج بامتياز عام 1914م.
كانت "باولا" تعرف طريقها جيدا، فالبحث العلمي هو المهنة التي اختارتها لنفسها، لكن خيارا مثل هذا، لم يكن سهلا ميسرا -لامرأة- في هذا الزمان، حتى في ألمانيا.

خيارات صعبة

بعد التخرج، درست "باولا" في معهد التشريح والبيولوجيا ببرلين، تحت إشراف البروفيسور "كارل هيدر"، ومنحت درجة الدكتوراه في البيولوجيا من جامعة فريدريك فيلهلم ببرلين عام 1916م.
ووفقا لقانون صدر عام 1908م، يستبعد النساء المتزوجات من الوظائف الأكاديمية بالجامعة والمؤسسات البحثية، لم يكن مسموحا- لامرأة- أن تجري دراسات ما بعد الدكتوراه في الجامعة، لذا كان عليها أن تختار بين الزواج والبحث العلمي، فظلت دون زواج طوال حياتها.
كان أستاذها من المؤيدين لتعليم المرأة وعملها في البحث العلمي، فكتب رسالة إلى رئيس الجامعة عام 1919م، قال فيها عن باولا: "أنا اعتبرها خبيرة، تعليمها جيد، وتفكر بطريقة منظمة، وتمتلك من المهارات ما يجعلها قادرة على أن تثبت جدراتها بوضوح".
وفي نفس العام سمح لها، مع ثلاثة نساء أخريات، بالتسجيل لمرحلة ما بعد الدكتوراة، ما مكنها من القيام ببحوثها في الجامعة، دون أن تحظى بوظيفة رسمية، ثم ما لبث الحظر على النساء أن أعيد فرضه عام 1920م.

الأستاذية للرجال فقط!

عام 1921م، ألحقت "باولا" بوظيفة غير رسمية دون مخصصات مالية كـ"مساعد غير متفرغ" في قسم الوراثة بكلية الزراعة، كما سمح لها بأن تحاضر في الوراثة لطلاب كلية الطب في جامعة فريدريك فيلهلم، خلال الفترة بين عامي 1927-1945م.
وبسبب قدراتها المميزة على شرح القضايا المعقدة بطريقة بسيطة، اكتسبت سمعة طيبة بين طلابها وزملائها، وعندما ألحقت بكلية الزراعة بالجامعة عام 1935م، اعتبرت عضوا بهيئة التدريس في معهد الوراثة، ومنحت أجر "أستاذ مساعد".
خلال تلك الفترة، درست "باولا" آثار الإشعاع على الكائنات الحية، وفي سياق تجاربها على الفئران، تمكنت من عزل سلالات متحولة من مسببات الأمراض، التي يمكن أن تصيب الأنف والأذن والحنجرة والعيون، ونجحت في إثبات الصلة بين الإشعاع وبعض الأمراض التي يمكن أن تصيب البشر، خصوصا الأجنة والأطفال، ونشرت الجمعية الألمانية لبحوث الوراثة نتائج بحوثها على نطاق واسع، ما ساعد في تطوير احتياطات الأمان والوقاية من الإشعاع.
ورغم مهارتها وخبراتها وإنجازاتها، كانت هناك ممانعة وتردد في منحها درجة الأستاذية الكاملة.
. لأنها أنثى!

الأخوان هيرتفيج

كانت "باولا" قريبة جدا من أخيها الأكبر"جونتر"، الذي درس الطب، وكرس حياته مثلها للبحث العلمي، واتفقا على أن يعملا معا، فعاشا وعملا معا، طوال حياتهما المهنية.
شطرت الحرب العالمية الثانية ألمانيا إلى شطرين، ولما لم يجدا فرصة للعمل في ألمانيا الغربية، قبلا عرضا من جامعة مارتن لوثر بمدينة "هاله" في ألمانيا الشرقية، فانتقلا إلى هناك عام 1946م، حيث عمل "جونتر" أستاذا"، وأصبحت "باولا" أول سيدة تشغل درجة أستاذ في كلية الطب، وبعد عامين انتخبت عميدا للكلية، لتصبح أول سيدة تشغل هذا المنصب.
ورغم انشغالها بأعمال إدارية ومكتبية، لم تتوقف عن إلقاء المحاضرات في الوراثة لطلاب الكلية، كما واصلت بحوثها حول آثار الاشعاع على الفئران والبويضات والحيوانات المنوية، ومراحل تطور الأجنة.

اعتراف وتقدير

تقديرا لمساهمتها الرائدة في مجال الوراثة الإشعاعية، انتخبت "باولا" عضوا في الأكاديمية الألمانية للعلوم عام 1953م، ثم أطلق اسمها على مرض وراثي يعرف بـ"متلازمة فيرتويج- فيويرز" نسبة إليها.
ويقدم "اتحاد أصدقاء وأنصار معهد هيلمهولتز" في ميونيخ، جائزة سنوية باسمها - هي وعمها - تسمى جائزة "باولا وريتشارد هيرتفيج"، مكافأة للباحثين المتميزين، الذين يعملون في العلوم البينية (مناطق التداخل بين العلوم المختلفة).

وانفضت الشراكة

نجحت "باولا" في أن تصنع لنفسها مكانة كرائدة في مجال الوراثة الإشعاعية، لكن وفاة شقيقها المحبوب وشريكها في البحث والحياة عام 1970م، أصابها بصدمة كبرى هزت كيانها، فتقاعدت وانتقلت إلى مدينة فيلينجن- جنوب غربي ألمانيا، وعاشت هناك وحيدة، حتى رحلت في 31 مارس 1983م.





  
  




إقرأ أيضاً
أنباء عن إصابة
أنباء عن إصابة "براد بيت" يعانى من مرض معد نادر

  
  
دراسة : الاضطراب النفسية والعقلية تقصر عمر الإنسان عشرات السنوات
دراسة : الاضطراب النفسية والعقلية تقصر عمر الإنسان عشرات السنوات

1
  
1
  
إطلاق حملة دولية لإلتقاط صور السيلفي عند اﻷستقاظ من النوم لدعم أطفال سوريا
إطلاق حملة دولية لإلتقاط صور السيلفي عند اﻷستقاظ من النوم لدعم أطفال سوريا

1
  
  
أمريكا : حالة من الإحباط بسبب النتائج السلبية لترخيص تجارة المخدرات في بعض الولايات
أمريكا : حالة من الإحباط بسبب النتائج السلبية لترخيص تجارة المخدرات في بعض الولايات

  
  
طائرة بدون طيار تخرق النظام الأمني لمقر الرئيس اﻷمريكي وتحلق فوق البيت اﻷبيض
طائرة بدون طيار تخرق النظام الأمني لمقر الرئيس اﻷمريكي وتحلق فوق البيت اﻷبيض

  
  

أخبار ذات صلة


التعليقات
     

  أضف تعليقك :   

  





عرض : نسخة الجوال || النسخة الكاملة

 
 

: يشرفنا إنضمامك إلينا
+Google‎‎

Loading ...